إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف تسيطر وتخرج من الحزن

كيف تسيطر وتخرج من الحزن الحزن هو حالة إنسانية يمرّ بها جميع الناس في كافة الأوقات والأماكن كنتيجة طبيعية للظروف التي قد تعترضهم خلال سيرهم في هذه الحياة؛ فقد

  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 7839
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات: 522
    التقييم: 0

    images/icons/7asri.gif كيف تسيطر وتخرج من الحزن

    كيف تسيطر وتخرج من الحزن

    الحزن هو حالة إنسانية يمرّ بها جميع الناس في كافة الأوقات والأماكن كنتيجة طبيعية للظروف التي قد تعترضهم خلال سيرهم في هذه الحياة؛ فقد يترافق الحزن مع حالة فقدان شخص عزيز، أو مع خسارة عمل، أو مع ظُلم يتعرّض له الإنسان، أو مع سوء فهم يحصل بينه وبين إنسان آخر، أو مع أيّ موقف حياتي آخر.

    عند بعض الأشخاص قد تأخذ حالةُ الحزن أشكالاً صعبة ومُعقّدة، وذلك لأنّ الحزن يُلازمهم فتراتٍ أطول من غيرهم؛ حيث يترك الحزن آثاراً لا تُشفى عبر السنين، وربّما يُردّ ذلك بشكل رئيسي إلى قدرة الإنسان نفسه على نسيان حالة الحزن والتخلّص منها بشكلٍ نهائي؛ حيث تتفاوت هذه القدرة من شخصٍ إلى آخر؛ بل حتى من حالة إلى حالة أخرى؛ فبعض الحالات والمواقف التي يتعرض لها الإنسان تكون أقسى من غيرها، وأصعب من حيث الشفاء والمعالجة.

    الخروج من حالة الحزن يجب على الإنسان أن يتماسك قدرَ الإمكان عند الصدمة الأولى فهي الأشد، ومن هنا جاء التّأكيد النبوي على هذا الأمر؛ فمن يتماسك عند الصدمة الأولى يُظهر قوّةً عجيبة في تحمل المعضلات، وبالتالي فإنه لن يسمح أبداً لحالة الحزن من البقاء في قلبه لوقتٍ طويل.

    اللجوء إلى الوسائل التي تُخفّف عن النفس وعلى رأسها الروحانيات؛ حيث تعمل هذه الأمور على التقليل من حدة الموقف المحزن، كما أنها تعتبر وسيلةً من وسائل تعزية الإنسان، والعزاء وُجد أساساً لبثّ الراحة والطمأنينة في القلب، كونه يُعطي أملاً كبيراً بعودة الأمور لطبيعتها التي كانت عليها يوماً ما، ومن هنا تبرز أهميّة الإيمان باليوم الآخر في التخفيف من الأحزان؛ فهذا الإيمان هو عَزاء المؤمن الأول والأخير.

    الانخراط في الأعمال الإنسانيّة؛ فالعطاء يُقلّل من الحزن الشخصي، كما أنّه يُبعد الإنسان عن مسببات الحزن، ويُقرّبه من مسببات السعادة، بالإضافة إلى الخير والمنفعة اللذين يعُمَّان نتيجة اللجوء إلى مثل هذه الأعمال.

    إشغال النفس بممارسة الهوايات، والنّشاطات النافعة التي تتطلّب تفكيراً عميقاً كالقراءة؛ فمثل هذه النشاطات تُبعد تفكير الإنسان عن مسبّبات الحزن والألم، ممّا يجعله قادراً على التشافي بشكلٍ أسرع وأفضل.

    التوقّع المسبق قدر الإمكان لكلّ ما قد يُواجهه من مواقف، وعدم توقّع الكثير من الأشخاص الآخرين؛ فهذا الاستعداد النفسي ربّما لن يُلغي حالة الحزن بشكل كبير، غير أنّه يجعل الإنسان قادراً على الوقوف في وجه الصدمة الأولى.

    زيادة الثقة بالنفس؛ فبعض حالات الحزن قد تَتضاعف نتيجةً للأفكار السوداء التي قد تعترض العقلَ فتسبّب حالةً من اليأس والإحباط؛ حيث تنتج مثل هذه الأفكار عن ضعف الثقة بالنفس، والشّعور بقلّة الحيلة.


  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 19
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 610
    التقييم: 0
    الدولة : Egypt

    افتراضي رد: كيف تسيطر وتخرج من الحزن

    جزاك الله خيرا
    بارك الله فيك ورعاك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الخلق الحسن
    بواسطة سعيد رشيد في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-12-2017, 11:59 PM
  2. فاحتسب في الحزن أجرا
    بواسطة لبناني في المنتدى منتدى الشعر والقصائد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-25-2016, 01:24 PM
  3. الحزن والكآبه
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى الصحة العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-20-2011, 01:17 PM
  4. كنت بموعد مع الحزن
    بواسطة ابراهيم صندوقه في المنتدى فضفضة مع القلوب
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-12-2011, 10:57 AM
  5. كيف تسيطر على غضب الأطفال المعاقين ذهنيا
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-06-2010, 03:33 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
رضا الناس غاية لا تدرك

sitemap.all

xml  التغذية=RSS2

 

Feedage Grade B rated