لا يُكلف اللہ نفساً الا وسعها

لا .. يحدث شـئ للإنسان..
إلا وقـد منحـهُ اللـه القدرة على تحمله..
مفهوم عميق لقولہ تعالى
( لا يُكلف اللہ نفساً الا وسعها )

لا تحزن اذا انجبرت على التعايش مع وضع يؤلمك..
بل ابتسم لأنه قال وبكل رحمة
( وعسى ان تكرهوا شئٍ وهو خير لكم )

الحمد لله فوق كل شئٍ..
عقيدتنا عقيدة سعادة..
صلاة تنتشل منا الوجع..
قرآن يزيل عنا تعب الحياه..
ومع الدعاء لا شيء محال..
لك الحمد يا الله..
اصنع لطاعاتك شهودا.. تشهد لك الأماكن وكل الأشياء من حولك.. هي اليوم صامتة وغدا ينطقها العزيز الحكيم..

تفسير رائع يعين على الخشوع في الصلاة فلا تضيعه عليك...

{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين} [البقرة : 238]

- ذكر الشيخ برهان الدين البقاعي في تفسيره للآية:
إن الله سبحانه وتعالى يعطي الدنيا على نية الآخرة وأبى أن يعطي الآخرة على نية الدنيا، خلل حال المرء في دنياه ومعاده إنما هو عن خلل حال دينه، وملاك دينه وأساسه إيمانه وصلاته، فمن حافظ على الصلوات أصلح الله حال دنياه وأخراه، وفي المحافظة عليها تجري مقتضيات عملها عملاً إسلامياً وخشوعاً وإخباتاً إيمانياً ورؤية وشهوداً إحسانياً فبذلك تتم المحافظة عليها، وأول ذلك

- الطهارة لها باستعمال الطهور على حكم السنة وتتبع معاني الحكمة، كما في مسح الأذنين مع الرأس، لأن من فرق بينهما لم يكد يتم له طهور نفسه بما أبدته الحكمة وأقامته السنة وعمل العلماء فصد عنه عامة الخلق الغفلة.

- ثم التزام التوبة عندها لأن طهور القلب التوبة كما أن طهور البدن والنفس الماء والتراب، فمن صلى على غير تجديد توبة صلى محدثاً بغير طهارة.

- ثم حضور القلب في التوحيد عند الأذان والإقامة، فإن من غفل قلبه عند الأذان والإقامة عن التوحيد نقص من صلاته روحها فلم يكن لها عمود قيام، من حضر قلبه عند الأذان والإقامة حضر قلبه في صلاته، ومن غفل قلبه عندهما غفل قلبه في صلاته.

- ثم هيئتها في تمام ركوعها وسجودها؛ وإنطاق كل ركن عملي بذكر الله يختص به أدنى ما يكون ثلاثاً فليس في الصلاة عمل لا نطق له؛ ولا يقبل الله صلاة من لم يقم صلبه في ركوعه وسجوده وقيامه وجلوسه.

فبالنقص من تمامها تنقص المحافظة عليها وبتضييع المحافظة عليها يتملك الأعداء النفس ويلحقها الشح فتنتقل عليها الأحكام وتتضاعف عليها مشاق الدنيا.

وما من عامل يعمل عملاً في وقت صلاة أو حال أذان إلا كان وبالاً عليه وعلى من ينتفع به من عمله، وكان ما يأخذه من أجر فيه شقى خبث لا يثمر له عمل بر ولا راحة نفس في عاجلته ولا آجلته، وخصوصاً بعد أن أمهل الله الخلق من طلوع شمس يومهم إلى زوالها ست ساعات فلم يكن لدنياهم حق في الست الباقية فكيف إذا طولبوا منها بأويقات الأذان والصلاة وما نقص عمل من صلاة.

فبذلك كانت المحافظة على الصلوات ملاكاً لصلاح أحوال الخلق مع أزواجهم في جميع أحوالهم .