عندما تغيب دولة الظلم

عندما تغيب شمس الظلم ودوله العسكر بكل طغيانها وسلطويتها وإستبدادها وعمالتها...
وعندما تشرق علينا شمس الحريه.......
عندها فقط نقدر نفتخر بمصريتنا
عندها فقط سننعم بخيرات بلدنا ونتقاسم مواردها
عندما لا يكون تمييز بالتعليم والعلاج والسكن والمواطنة..
عندما أرى أولادي مع اولاد القضاه والضباط والوزراء بنفس المدرسه والجامعة والوظيفة
عندما أحس بأدميتي ولا أخشى أن تهان بقسم الشرطه أو موظف حكومي أو بمستشفى أقرب إلى
المراحيض من المشفى
عندما أرى التقدم بالتعليم والبحث العلمي والتكنولوجيا والتصنيع بلا رقيب ولا موانع أمن قومي...
عندما أرى سيناء تعمر بجد وبهاطفره عمرانيه ونهضة صناعيه ونستفيد من مواردها الغير محدوده..
عندما نكتفي ذاتياً من الغذاء والدواء والسلاح كما أراد الرئيس المنتخب
عندما أرى كل ذلك وقتها فقط سأعتز بمصريتي
وأتيقن من تحررنا.... لأن العائق الوحيد بيننا وبين حدوث كل هذا هم..... العسكر وأسيادهم
وأقسم على هذا
ولا ينكره غير منافق أو مريض
اللهم ثوره
تحرر بلاد العرب والمسلمين .