الميكروبات اللاهوائية(الكلوستريديا)


هى المسئولة عن احداث بعض الاعراض الظاهرية على الارنب مثل الاضطرابات المعوية وما يتبعها من اسهال مائى او زلالى او مدمم ونفاخ او لاتكون هناك اعراض ظاهرية على الاطلاق وهنا يرتاب المربى حيرة من الامر فاول مايتبادر الى ذهنه هو الخوف من حدوث مرض النرف الدموى الفيروسى او ربما التسمم الدموى البكتيرى
والنفوق فى الارانب وان معظم هذه الميكروبات موجودة طبيعيا فى امعاء الارنب ولكن تحت الظروف السيئة والغير ملائمةstress factores
مثل
عليقة بها نسبة عاليه من الطاقة ونسبة قليلة من الألياف
زيادة السكريات الأحاديه في العليقة ( أي حاجه مسكره ذي العسل الأسود أو الفواكه )
وكذلك إستخدام الخبز المجفف بنسب عاليه
ألياف سيئه لا تستطيع الميكروفلورا العيش عليها
إجهاد شديد للأم من ولادات متتابعه وتدني مستويات التغذيه نسبيا
تغيير مفاجيئ في تركيبة العليقة
الأرانب المفطومة فطاما مبكرا أكثر عرضة من الأخري لان تواجد الميكروفلورا بالكثافة المطلوبه مرتبط بالنمو الكامل للجهاز الهضمي وطول فترة الرضاعه مع أكل العلف الجيد مبكرا يساعد علي ذلك وعلي توازن ميكروفلورا جيد
الإستخدام المفرط للمضادات الحيويه عن طريق مياه الشرب
أي مضاد حيوي يؤثر علي البكتريا سالبية صبغة جرام لا تعطيه بالفم الأرانب لانه سيقتل الميكروفلورا

والميكروفلورا هي ( ( كائنات أوليه ) في أمعاء الارانب حيث تقوم بمهمة هضم الألياف
إذا حدث نقص شديد في أعداد المايكروفلورا سمح ذلك بتوطن الكلوستريديا علي جدران الأمعاء )
او
الاصابة بامراض اخرى وخاصتا الكوكسيديا المعوية او الميكروب القولونى(الاى كولاى) تصبح اكثر ضراوة فتهاجم الامعاء وتتكاثر وتفرز سموما قاتلة
ومن ثم يحدث ما يسمى (بالتسمم المعوى) وحديثا تم تصنيع لقاح لمثل هذه الحالات الا وهو لقاح الكلوستريديا والنفاخ والذى يعطى للارانب بالجرعة الاتية
1-قبل الفطام 1سم تحت الجلد ويفضل اعطاء جرعة تنشيطية بعد اسبوعين
2-اكثر من شهرين 2سم تحت الجلد ويفضل ايضا اعطاء حرعة تنشيطية بعد اسبوعين
ويجب ان يكررهذا كل 5شهور مع عدم تكرار الجرعة التنشيطية الا فى المرة الاولى فقط
وبفضل استخدام مثل هذا القاح امكن التغلب بدرجة كبيرة على حدوث مثل هذه الحالات والخسائر الناتجة عند حدوث وباء بها .