إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما يحبط الأعمال الصالحة

ما يحبط الأعمال الصالحة ما هي الأعمال السيئة التي يفعلها العبد فتحبط أعماله الصالحة وتردها وتُمحَى بسببها من صحيفة الأعمال ؟ الحمد لله أولا : من الأصول المقررة

  1. مشاركه 1

    مؤسس الموقع

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 3,905
    التقييم: 0
    الدولة : Egypt

    icon8aa[1].gif ما يحبط الأعمال الصالحة

    ما يحبط الأعمال الصالحة


    ما هي الأعمال السيئة التي يفعلها العبد فتحبط أعماله الصالحة وتردها
    وتُمحَى بسببها من صحيفة الأعمال ؟

    الحمد لله

    أولا :

    من الأصول المقررة عند أهل السنة والجماعة أن الأعمال لا تُقبل مع الكفر
    ولا يبطلها كلَّها غيرُ الكفر .

    دل عليه قوله تعالى : ( قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ ، وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ) التوبة/53-54

    قال ابن تيمية رحمه الله :

    " ولا يحبط الأعمال غير الكفر ؛ لأن من مات على الإيمان فإنه لا بد أن يدخل الجنة ، ويخرج من النار إن دخلها ، ولو حبط عمله كله لم يدخل الجنة قط ، ولأن الأعمال إنما يحبطها ما ينافيها ، ولا ينافي الأعمال مطلقًا إلا الكفر ، وهذا معروف من أصول السنة " انتهى . "الصارم المسلول" (ص/55)

    وقد خالف أهل البدعة من الخوارج والمعتزلة والمرجئة ، فغلا الخوارج والمعتزلة وقالوا : إن الكبائر تمحو وتبطل جميع الحسنات والطاعات ، وعاكستهم المرجئة فقالوا : إن حسنة الإيمان تمحو جميع السيئات .

    ثانيا :

    لما تبين أنه لا يمكن أن يحبط الحسنات كلها إلا ما يناقض الإيمان مناقضة تامة وهو الكفر
    فهل يمكن أن يحبط شيء من المعاصي بعض الحسنات ويمحوها ؟

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى "مجموع الفتاوى" (10/638) :
    " فإذا كانت السيئاتُ لا تحبط جميع الحسناتِ ، فهل تحبط بقدرها
    وهل يحبط بعض الحسنات بذنب دون الكفر ؟

    فيه قولان للمنتسبين الى السنة ، منهم من ينكره ، ومنهم من يثبته " انتهى .

    القول الأول : أن السيئات لا تبطل الحسنات ، بل الحسنات هي التي تمحو السيئات
    وذلك بفضل الله سبحانه وكرمه وإحسانه .

    يقول القرطبي رحمه الله تعالى "الجامع لأحكام القرآن" (3/295) :
    " والعقيدة أن السيئاتِ لا تبطل الحسناتِ ولا تحبطها " انتهى .

    القول الثاني : أن المعاصي والبدع تحبط أجر ما يقابلها من الحسنات على سبيل الجزاء
    نسبه شيخ الإسلام ابن تيمية لأكثر أهل السنة . انظر "مجموع الفتاوى" (10/322)
    وهو اختيار شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم ، وقال في مدارج السالكين (1/278)
    " وقد نص أحمد على هذا في رواية فقال : ينبغي للعبد أن يتزوج إذا خاف على نفسه
    فيستدين ويتزوج ؛ لا يقع في محظور فيحبط عمله " انتهى .

    قال الإمام البخاري رحمه الله
    في كتاب الإيمان من صحيحه :


    بَاب خَوْفِ الْمُؤْمِنِ مِنْ أَنْ يَحْبَطَ عَمَلُهُ وَهُوَ لَا يَشْعُرُ ؛ وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ التَّيْمِيُّ : مَا عَرَضْتُ قَوْلِي عَلَى عَمَلِي إِلَّا خَشِيتُ أَنْ أَكُونَ مُكَذِّبًا ، وَقَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ : أَدْرَكْتُ ثَلَاثِينَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ الأعمال الصالحة salla.gif
    كُلُّهُمْ يَخَافُ النِّفَاقَ عَلَى نَفْسِهِ ، مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّهُ عَلَى إِيمَانِ جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ
    وَيُذْكَرُ عَنْ الْحَسَنِ مَا خَافَهُ إِلَّا مُؤْمِنٌ وَلَا أَمِنَهُ إِلَّا مُنَافِقٌ ، وَمَا يُحْذَرُ مِنْ الْإِصْرَارِ عَلَى النِّفَاقِ وَالْعِصْيَانِ مِنْ غَيْرِ تَوْبَةٍ ، لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : (وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) .
    وترجم الإمام مسلم ـ أيضا ـ بَاب مَخَافَةِ الْمُؤْمِنِ أَنْ يَحْبَطَ عَمَلُهُ .

    قال الإمام ابن رجب رحمه الله :

    وتبويب البخاري لهذا الباب يناسب أن يذكر فيه حبوط الأعمال الصالحة ببعض الذنوب
    كما قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ) الحجرات2.

    قال الإمام أحمد حدثنا الحسن بن موسى قال :


    ثنا حماد بن سلمة عن حبيب بن الشهيد ، عن الحسن قال :
    ما يرى هؤلاء أن أعمالا تحبط أعمالا ، والله عز وجل يقول {لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ }
    إلى قوله {أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ } .

    ومما يدل على هذا - أيضا - قول الله عز وجل
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى } الآية [ البقرة : 264 ]
    وقال { أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَاب} الآية [ البقرة : 266] .

    وفي صحيح البخاري " أن عمر سأل الناس عنها فقالوا :

    الله أعلم فقال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل ، قال عمر : لأي عمل ؟ قال ابن عباس :
    لعمل ، قال عمر : لرجل غني يعمل بطاعة الله
    ثم يبعث الله إليه الشيطان فيعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله .
    وقال عطاء الخراساني : هو الرجل يختم له بشرك أو عمل كبيرة فيحبط عمله كله .
    وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "من ترك صلاة العصر حبط عمله " [ رواه البخاري (553)] .
    وفي " الصحيح " - أيضا -أن رجلا قال : والله لا يغفر الله لفلان فقال الله : " من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان ، قد غفرت لفلان وأحبطت عملك " [ مسلم (2621)] .
    وقالت عائشة رضي الله عنها :أبلغي زيدا أنه أحبط جهاده مع رسول الله الأعمال الصالحة salla.gif إلا أن يتوب . [ رواه الدارقطني (3/52) والبيهقي (5/330) ] .

    وهذا يدل على أن بعض السيئات تحبط بعض الحسنات ، ثم تعود بالتوبة منها .
    وخرج ابن أبي حاتم في " تفسيره " من رواية أبي جعفرعن الربيع بن أنس عن أبي العالية قال : كان أصحاب رسول الله الأعمال الصالحة salla.gif يرون أنه لا يضر مع الإخلاص ذنب كما لا ينفع مع الشرك عمل صالح ، فأنزل الله عز وجل {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم} [ محمد : 33 ] فخافوا الكبائر بعد أن تحبط الأعمال .
    وبإسناده ، عن الحسن في قوله {وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم} قال : بالمعاصي . وعن معمر ، عن الزهري في قوله تعالى { وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم } قال الكبائر .
    وبإسناده ، عن قتادة في هذه الآية قال : من استطاع منكم أن لا يبطل عملا صالحا بعمل سيء فليفعل ولا قوة إلا بالله ؛ فإن الخير ينسخ الشر ، وإن الشر ينسخ الخير ، وإن ملاك الأعمال: خواتيمها ...

    قال ابن رجب رحمه الله :

    والآثار عن السلف في حبوط الأعمال بالكبيرة كثيرة جدا يطول استقصاؤها . حتى قال حذيفة قذف المحصنة يهدم عمل مائة سنة . ..
    وعن عطاء قال : إن الرجل ليتكلم في غضبه بكلمة يهدم بها عمل ستين سنة أو سبعين سنة . وقال الإمام أحمد في رواية الفضل بن زياد ، عنه : ما يؤمن أحدكم أن ينظر النظرة فيحبط عمله .
    وأما من زعم أن القول بإحباط الحسنات بالسيئات قول الخوارج والمعتزلة خاصة ، فقد أبطل فيما قال ولم يقف على أقوال السلف الصالح في ذلك . نعم المعتزلة والخوارج أبطلوا بالكبيرة الإيمان وخلدوا بها في النار . وهذا هو القول الباطل الذي تفردوا به في ذلك . [ شرح كتاب الإيمان من صحيح البخاري (206-210) باختصار ] .

    قال ابن القيم رحمه الله :

    " ومحبطات الأعمال ومفسداتها أكثر من أن تحصر وليس الشأن في العمل
    إنما الشأن في حفظ العمل مما يفسده ويحبطه " [ الوابل الصيب (18) ] .
    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب




  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 5855
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات: 142
    التقييم: 0

    افتراضي رد: ما يحبط الأعمال الصالحة

    مشكورأخونا فى الله
    جعله الله فى ميزان حسناتكم
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

  3. مشاركه 3
    مشرف القسم الاسلامى
    رقم العضوية : 9170
    تاريخ التسجيل : Nov 2016
    المشاركات: 893
    التقييم: 0
    العمل : غير معروف

    افتراضي رد: ما يحبط الأعمال الصالحة

    بارك الله فيك و نفع بك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأعمال الباطلة
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-12-2017, 08:30 PM
  2. الحث على الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة (ابن عثيمين رحمه الله)
    بواسطة الفردوس في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-30-2011, 09:15 PM
  3. الأعمال بالخواتيم
    بواسطة حفصه في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-29-2010, 11:06 PM
  4. الأعمال الصالحة والصدقات الجارية
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-15-2009, 08:33 PM
  5. الأعمال الصالحة كتاب الكتروني
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى الكتب الإسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-28-2008, 07:09 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
رضا الناس غاية لا تدرك

sitemap.all

xml  التغذية=RSS2

 

Feedage Grade B rated