تعرف على ريجيم الطاقة؟



نتعرف في هذا المقال عن احد أنواع الريجيم التي تمدك بالطاقة، وبنفس الوقت تخلصك من الوزن الزائد، وهو ريجيم الطاقة؛ حيث نبين لك أساس هذا الريجيم، ثم نعرج على الأطعمة التي يجب تناولها خلال هذا الريجيم، وبعد ذلك نبين ايجابيات وسلبيات هذا الريجيم، وفيما يلي تفاصيل كل نقطة من هذه النقطة، بحسب ما ورد في مجلة "ياسمينة":

بداية نتعرف على أساس رجيم الطاقة؛ حيث يتوجّه هذا الرجيم للمرأة العصرية المنهمكة في حياتها اليومية، ويقدّم مزايا أساسية تعنيها وتبحث عنها وهي: التمتّع بالمزيد من الطاقة، تعزيز صحة الجسم العامة، خسارة الوزن بطريقة سهلة وسريعة، الشعور بحيوية الجسم وشبابه وتعزيز قدرة الإنتاج.

ولأنّ الطاقة، بحسب مطلقي هذا الرجيم، لها قوام عديدة وهي صحة الجهاز الهضمي، أطعمة معينة لا علاقة لها بالسكر والدهون، ممارسة الرياضة بالشكل الصحيح والسبل الصحيحة لإدارة الضغوطات النفسية والتخلّص منها، أمّا معوّقاتها الأساسية من أنواع الطعام فهي القمح، السكر والكافيين وتناولها في هذا الرجيم ممنهج أو ممنوع.

وفيما يتعلق بالأطعمة التي يقدمها ويسمح لك بتناولها هذا الريجيم، فيجب أن تعتمد قائمة طعامك على الأطعمة التالية "حصراً": اللفت، السبانخ، الجرجير، الخسّ، الملفوف، الفاصولياء الخضراء، طحالب البحر، البقدونس، الشمندر، الجزر، البطاطا الحلوة، الفلافل الحلوة، البندورة، الأفوكادو، الفراولة، التفاح، الأجاص، البابايا، المانغو، الكيوي، العنب، بذور الشيا، بذور اليقطين، اللوز، الجوز، العدس لحم البقر، لحم الغنم ،الدجاج، البيض، الكينوا، العسل والكزبرة.

وحسنات هذا الرجيم، انك ستشعرين بمعدّلات الطاقة المرتفعة في جسمك، كما يستطيع هذا الرجيم أن يحسّن صحتك في شكل عام، ينظّف جهازك الهضمي، يعزّز جهازك التنفسي ويزيل السموم من جسمك ودمك، إضافة إلى ذلك لا يحتاج هذا الرجيم إلى تعداد وتدقيق مفصّل للسعرات الحرارية، أو إلى السيطرة على الكميات والتحكم بها.

وعن سيئات هذا الرجيم؛ فستضطرين إلى تغيير نظامك الغذائي والابتعاد الكلي عن ألذ الأطباق التي اعتدتها سابقاً، كذلك قد تحتاجين إلى تخطيط أو تحضير مسبق للأطباق؛ كونك لن تستطيعي تناول سندوتشا سريعاً حين تشعرين بالجوع، فضلاً عن ذلك سيحدّ هذا الرجيم خياراتك ويقيّدها ويجعلك تضطرين إلى تحوير طبق اعتدت تناوله بطريقة معينة.