علاقة الحب بالصحة


يمر الحب بمراحل عديدة، تتضمن المشاعر النفسية والتغيرات الجسدية أيضاً.
فبدءاً من الإعجاب إلى المصارحة، والشعور بالحب، والصراحة ثم الاستقرار النفسي
ثم الزواج والارتباط الجسدي، جميعها أمور تغيّر وتؤثر معنوياً وجسدياً على الطرفين.

يؤثر الشعور بالحب على قدرة الإنسان على التركيز والتفكير
وتحديداً عندما تكون تلك المشاعر في بدايتها، حيث يكون الشخص هائماً في تذكّر حبيبه
ويفكر كثيراً فيه وفي علاقتهما، وفي مستقبلهما سوياً، مما يؤدي إلى نقصان التركيز في شتى الأمور.


ومن المثير للاهتمام، أنه ووفقاً لبعض الدراسات، فإن وزن المرأة قد يزيد إذا ما كانت واقعة في الحب
وذلك ما بين 2.7 رطل إلى 3 رطل في أول سنة من العلاقة العاطفية.
ولكن، قد يختلف الأمر من امرأة لأخرى
فهناك النساء اللاتي يمتنعن عن الطعام إذا ما كنّ واقعات في الحب.

كذلك، قد تختلف أنماط الرؤية عندما يقع الإنسان في الحب،
والمقصود هنا الرؤية بالعينين فيرى المحبوب حبيبه كامل المواصفات ومن دون عيوب
وكذلك الرؤية العقلية، فقد لا يكون الشخص صادقاً مع نفسه
أي مغيباً بشأن الكثير من الأمور إذا ما كان واقعاً في الحب.

وتزيد الممارسة الجنسية بين الزوجين من هرمون السعادة والحب والمعروف باسم
"السيريتونين"
والذي يؤدي إلى تقارب الشخصين من بعضهما وزيادة حبهما لبعض.