إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التربية الجنسية للأطفال

التربية الجنسية للأطفال تعني : تربية الطفل على التعامل الآمن والصحيح مع ما يتعلق بـ ( العورة ) . فقه الإستنجاء وأدب قضاء الحاجة نستخدم هذا الإسلوب كمدخل لـ تربية

  1. مشاركه 1

    مؤسس الموقع

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 3,911
    التقييم: 0
    الدولة : Egypt

    3.gif التربية الجنسية للأطفال

    التربية الجنسية للأطفال

    تعني : تربية الطفل على التعامل الآمن والصحيح مع ما يتعلق بـ ( العورة ) .

    فقه الإستنجاء وأدب قضاء الحاجة

    نستخدم هذا الإسلوب كمدخل لـ تربية جنسية للأطفال
    وكيف يتعامل مع عورته من خلال توجيهه الى:

    أن يستتر عن الآخرين إذا أراد أن يقضي حاجته .
    عدم التساهل في جمع الأطفال مع بعضهم البعض أثناء الإستحمام .
    تعليم الطفل أن يحرص على غسل عورته بعد قضاء الحاجة .
    تعليم وتهيئة الفتاة لمرحلة ( الدورة الشهرية ) وتعليمها فيما يخصّ هذا الجانب من الغسل ونحوه.
    تعليم الطفل – من بعد سن الحادية عشر – على علامات البلوغ ( شعر الإبط – شعر العانة – الإحتلام أو نزول المني ) وتعليمه موجبات الغسل فيما يخصّ مرحلته .
    تعليم الإبن أو البنت أن مرحلة البلوغ هي مرحلة التكليف والمسؤوليّة .وغرس هذا المعنى في ( الإبن والبنت ) سبب من الأسباب للتعامل مع البلوغ بطريقة صحيحة وطريقة ( مسؤولة ) .

    تعليم الطفل آداب الإستئذان على والديه لا سيما في أوقات العورات الثلاث :

    تعليمه كيفيّة الإستئذان بطرق الباب ثلاثاً .
    تأديب الطفل أن لا يسترق النظرّ من خلال ثغرات الباب أو فتحاته .
    تعليم الطفل ايضا أن يحفظ نظره في بيوت الناس وأن لا يتنقّل بنظره هنا أو هناك

    عند النوم :
    الحرص على أن يكون لباس الأولاد والبنات لباساً ساتراً وقت النوم .فبعض الآباء يتساهلون في ( بجامات الأطفال ) وبعضها يكون قصيراً وبعضها يكون شفّافاً، والطفل أثناء النوم يتقلّب ويتحرك ولا يدري عن سلوكه شيء فتنكشف عورته .
    تعليم الأطفال أذكار ما قبل النوم . لأن الأذكار ستر ما بيننا وبين الشياطين .
    التفريق في المضاجع سواء بين الذكور والإناث وبين الذكور مع بعضهم وبين الإناث مع بعضهنّ . جاء في الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال : ” مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين ، واضربوهن عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع ” .
    أن لا يلتحف اثنان في لحاف واحد .
    أن لا ينام الطفل على بطنه . بل يُدرّب من صغره على أن ينام على شقه الأيمن .

    فى المجالس :
    عدم التساهل في دخول الأطفال ( الذكور ) مجالس النساء ، أو دخول ( الفتيات ) الصغار مجالس الرجال. والمقصود بالأطفال ها هنا من كان في سن ( العاشرة ) من البنين أو البنات أو من كان يظهر عليه قبل هذا العمر التمييز بين النساء (بين الجميلة منهنّ وعدمها)
    قال الشيخ ابن عثيمين يرحمه الله : فإذا رؤي من الطفل أنه يلحظ المرأة، أو يلمسها أو ما أشبه ذلك، أو يميل إلى الجميلة دون الأخرى، عرف أنه يظهر على عورات النساء، وهذا لا يكون إلا من السنة العاشرة فما فوق، إلا إذا كان الطفل يعيش في بيئة يتحدثون دائماً عن النساء وعن الشهوة فربما يكون له اطلاع على عورات النساء قبل أن يبلغ العاشرة .

    وهنا يجدر التنبيه إلى :
    يتساهل بعض الآباء والأمهات في ممازحة الآخرين لأطفالهن في مناطق العورة . فيحرج الأب من أن يقف موقفا حازماً مع صديقه حين يراه يلاعب ابنه بلمس عورته ! وقد تنحرج الأم أن تحزم مع صديقتها إذا رأتها تمازح ابنتها بلمس مناطق عورتها، والأدهى من ذلك أن يتضاحك الحضور إذا عبث الطفل بعورته أو تعويده على العبث بعورته بأي طريقة كانت والتضاحك لذلك.
    عدم التساهل في أن تخلو المرأة الغريبة بالطفل في مثل هذا العمر ( سدّا للذريعة ) ، فبعض النساء لأي سبب قد تتحرّش بالطفل أو الطفلة سيما لو كان تظهر عليه ملامح جمال في الصورة والشكل أو في الجسم .
    حرص الأبوان على ستر عورتيهما عن أطفالهما:

    فبعض الأمهات بحجة التزيّن لزوجها تتساهل في لباسها أمام اطفالها
    وقد يكون هناك من أبنائها من بلغ سن الثانية عشر ،
    وهي لا تزال تلبس أمامهم ملابس تُظهر مفاتنها وتشفّ عن عورتها

    صيانة أعين الأطفال عن أن ينظروا إلى مناظر خادشة للحياء

    سواء كان ذلك عن طريق ( القنوات ) أو عن طريق مواقع الإنترنت أو نحو ذلك .

    غرس الحياء والغيرة في الطفل وتأديبه على أن يصون عرض أخواته:

    فيحرص على أن يمشي معهنّ إذا خرجت العائلة إلى السوق أو إلى الأماكن العامة
    الحرص على الإبن أن لا يتعرّض لعورات الآخرين لأن ذلك قد ينعكس على عوراته هو
    تعويد الأطفال على غضّ البصر وتربيتهم على ذلك بالحدث ، وبالتذكير وبالقصّة
    التذكير الدائم للطفل بـ ( مراقبة الله له ، ونظر الله إليه ) تذكيره بالتوجيه وبالقصة وباستثمار الحدث ونحو ذلك
    تربية جنسية للأطفال أفكار آمنة ومن وحي الإسلام عدم تجاهل أسئلة الطفل ( الجنسيّة ) وإجابته عنها بكل أريحية و بساطة لكن ليس بعمق .

    عدم تعنيف الطفل عن أن يسأل في مثل هذه الأمور .
    عدم الكذب عليه أو إعطائه معلومات غير صحيحة .
    عدم التساهل في عرض ما يثير الكثير من الأسئلة عند الطفل حول هذه الأمور .

    الملابس
    الحرص على أن يكون لباس الأطفال لباساً محتشماً . لاسيما لباس الفتيات اللاتي بلغن سن العاشرة أو اللاتي تظهر عليهن مفاتن الإنوثة من صغرهنّ .
    اللبس العاري أو القصير خاصّة بين الأطفال قد يجرّئ بعض الأطفال على بعضهنّ بدافع الفضول والإكتشاف إلى اللعب بالعورات مع بعضهم .
    الحرص على تدريب الأطفال وتوجيههم إلى حفظ أنفسهم من التحرش الجنسي

    إفهام الطفل ( مثلث العيب ) أو ( مثلث العورة ) من السرة إلى الركبة . وان هذا المثلث ينبغي أن لا يسمح لأي أحد ان يلمسه أو يقترب منه .
    عدم تعدّد الأشخاص الذين يغيرون له ملابسه .
    تعليم الطفل أن لا يسمح لأي أحد ان يجرده من ملابسه .
    عدم المبالغة في تزيين وتجميل الطفل في لباسه وهيئته وقصّات الشعر .
    الحرص على عدم العنف في التعامل مع الطفل . العنف يولّد في الطفل الخوف مما يجعله يكتم او يكذب أو لا يصرّح بما قد يحصل له .
    تعويد الطفل على سرد الأحداث التي حصلت معه في يومه .
    الحرص على عدم ترك الأطفال فترات طويلة بمفردهم أو مع الغرباء أو في بيوت الأقرباء دون عناية ومتابعة .
    عدم الإفراط في تحذير الطفل من التحرش الجنسي . لأن الإفراط قد يكون له نتائج عكسيّة على الطفل ، فقد يولّد عنده الخوف من ( الجنس ) ويبقى ذلك عقدة في حياته حتى يكبر ، وقد يولّد الإفراط في التحذير إلى تحفيز روح التجربة عنده .. فكل ممنوع مرغوب !
    أن لا يقبل هدايا أو حلوى أو مال من أحد إلاّ بإشراف والديه .
    التقليل من بعض السلوكيات العفوية من الأبوين تجاه الطفل كالإحتضان والتقبيل وملاعبة ( الشّفاه ) . . فمثل هذه السلوكيات إذا تعوّد عليها الطفل فقد يجعله ذلك يرى أن هذه السلوكيات مقبولة حتى من غير والديه .
    إذا كان الطفل ( الإبن أو البنت ) يذهب إلى المدرسة .. فعلى والده أن يحرص على إيصاله بنفسه إلى المدرسة في وقت مناسب وليس وقت ( مبكر ) في وقت خلوة من الطلاب .. ويحرص ايضا أن يحضر إليه مبكراً في وقت الإنصراف .
    تحذيره من ان يركب السيارة مع اي أحد كائنا من كان إلاّ بإذن والديه
    تعليم الطفل بعض ألعاب الدفاع عن النفس كـ ( الكارتيه ) .
    تعليم الطفل وتجنيبه ممازحة الكبار أو الإرتماء في أحضانهم ولو كانوا من الأقارب وهذا مما ينبغي أن يراعيه الأب والأم مع أطفالهم إذا كانوا في مجلس يجمع غرباء واقرباء .
    تعويذ الأطفال وتحصينهم صباح ومساء بالأوراد الشرعيّة، فالله خيرُ حافظاً وهو أرحم الراحمين .



    التعديل الأخير تم بواسطة مجدى بدوى ; 08-07-2015 الساعة 02:54 PM
    توقيع

    مجدى بدوى

  2. مشاركه 2

    رقم العضوية : 2544
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 5,082
    التقييم: 10
    الدولة : Algeria
    العمل : ربة بيت
    المزاج : الجزائر

    افتراضي رد: التربية الجنسية للأطفال

    موضوع ملم بكل جانب
    الله يعطيك العافية
    مشكوووووور اخ مجدي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التربية الجنسية وإبعاد الطفل عن الاثارة
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-06-2016, 09:26 AM
  2. أهداف التربية الجنسية
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى فضفضة مع القلوب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-08-2015, 11:02 AM
  3. اسلوب التربية الجنسية للأطفال
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى الحوار و النقاش الجاد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-24-2015, 02:22 AM
  4. التربية الجنسية وشروطها
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى الاسرة المسلمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-26-2009, 06:00 AM
  5. التربية الجنسية; لذوي الاحتياجات الخاصة
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-11-2009, 12:12 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
رضا الناس غاية لا تدرك

sitemap.all

xml  التغذية=RSS2

 

Feedage Grade B rated