" أسلوب الاستثناء"

*مفهوم الاستثناء :

إخراج اسم (المستثنى) يقع بعد أداة استثناء من الحكم أو المعنى المفهوم للجملة قبل الأداة .

*
فالمستثنى اسم يذكر بعد أداة من أدوات الاستثناء ومخالفا ما قبل الأداة في الحكم .


مثل : برأ القاضي المتهمين إلا متهماً .
فالاسم الواقع بعد أداة الاستثناء "متهما " هو الذي أخرج من الحكم السابق للأداة وهو البراءة , أي هو المستثنى من حكم البراءة .

* ممَ يتكون أسلوب الاستثناء ؟

يتكون من :

المُستثنَى منه / أداة الاستثناء / المُستثنَى

وهو الاسم الذي يقع قبل [إلا ، غير , سوى] الاسم الواقع
أداة الاستثناء ويجوز [عدا ، خلا ، حاشا] بعد أداة الاستثناء .
حذفه من الجملة . [ما عدا ، ما خلا ]

*أنواع جمل الاستثناء :

1 – جملة مثبتة : أي لا أداة نفي فيها .
2 – جملة منفية : أي تبدأ بأداة نفي [لم – لن – لا– ما – ليس ] .
3 – جملة تامة : أي ما كان المستثنى منه مذكوراً في الجملة وليس محذوفاً .
4 – جملة ناقصة : وهي التي لا يذكر فيها المستثنى منه ، والمعنى ليس تاماً (غير مكتمل)قبل أداة الاستثناء .


* ما أنواع أساليب الاستثناء ؟

تام مثبت / تام منفي / ناقص منفي

*أولاً : المستثنى بإلا وأحكامه :

له ثلاثة أحكام وهي :

1 – يجب نصبه إذا كانَ الكلامُ تامًّا مُثبتًا .

مثل : انصرف الضيوف إلا ضيفاً .

إلا : أداة استثناء حرف مبني على السكون .

ضيفاً: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة .

2 – إذا كان الكلام تامًّا منفيًّا فيجوز نصبه على الاستثناء أو اتباعه للمستثنى منه في إعرابه على أنه بدل .

مثل : لم يحضر المسؤولون إلا المحافظَ , المحافظُ

حيث يعرب المحافظ على أنه مستثنى منصوب , أو بدل مرفوع من " المسؤولون "

3 – إذا كان الكلام منفيًّا ناقصًا يعرب على حسب موقعه في الجملة وتكون (إلا) في هذه الحالة مُلغاة لا عمل لها.

مثل : وما محمد إلا رسول . رسول : خبر مرفوع بالضمة .

- لم ينجح إلا طالب . طالب : فاعل مرفوع بالضمة .

- ما صافحت إلا أخاك . أخاك : مفعول به منصوب بالألف .

- لم يعالج إلا المريض . المريض : نائب فاعل مرفوع بالضمة .

*غالباً إذا كان المستثنى منه مجرور ، والجملة منفية فالمستثنى يعرب حسب موقعه في الجملة

مثل : ما حضر من الوزراء إلا ( وزيرٌ) . فاعل

لم أشاهد من المباريات إلا ( مباراةً) مفعول به

*ثانياً : المستثنى بــ { غير – سوى } :

المستثنى بــ { غير – سوى } يجب جره بالإضافة [أي يعرب مضافاً إليه ]

مثل : أضاءت مصابيح الشارع سوى مصباحٍ مضاف إليه مجرور

** ملاحظة: (غير وسوى) يأخذان حكم المستثنى بإلا في أحواله الثلاثة :

1 - فإن كان الكلام تامًّا مثبتًا وجب نصبهما

مثل : فهم الطلاب القاعدة غيرَ أحمد

غير : مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف

أحمد : مضاف إليه مجرور

- ركب المسافرون الطائرة سوى مروان

سوى : مستثنى منصوب بالفتحة المقدرة على آخره وهو مضاف

مروان : مضاف إليه مجرور.

2 – وإن كان الكلام تامًّا منفيًّا جاز نصبهما أو إعرابهما بدلاً

مثل : ما نجح الطلاب غيرَ [غيرُ] أو سوى ْ طالب .

غيرَ [غيرُ] أو سوى: مستثنى منصوب أو بدل مرفوع

3 – إذا كان الكلام ناقصًا منفيًّا أعربتا حسب موقعهما في الجملة

مثل : ما أعطيت غيرَ [سوى] المحتاج . غيرَ [ سوى ] : مفعول به منصوب .

- ما احتُرِمَ غيرُ [سوى] العامل . غيرُ [ سوى] : نائب فاعل مرفوع .

**سؤال هام :

ضع ( غير أو سوى ) بدلاً من (إلا) في المثال التالي مع ضبط (غير أو سوى) والاسم الواقع بعدها.. (ما نال الجائزة إلا المتفوقون ) .

* للإجابة عن هذا السؤال تذكر أنه بعد حذف (إلا) ووضع (غير أو سوى) بدلاً منها أن الاسم الذي يقع بعدهما يعرب مضاف إليه مجرورفقط ويكون إعراب (غيرسوى) هو نفس إعراب المستثنى الواقع بعد إلا.. ويكون المثال كالتالي :( ما نال الجائزة غيرُ المتفوقين ) .

*ثالثاً : المستثنى بــ { عدا – خلا – حاشا} :

*{ عدا – خلا – حاشا } : تعرب إما حروف جر وما بعدها اسم مجرور ، أو أفعال ماضية وما بعدها مفعول به .

مثل : حضر الطلاب جميعاً عدا طالبٍ - طالباً

عدا : حرف جر مبني - طالبٍ : اسم مجرور

عداطالباً : عدا فعل ماضٍ جامد مبني على الفتح المقدر ، وفاعله ضمير مستتر

- طالباً : مفعول به منصوب .

*{ما عدا – ما خلا} : يعربان فعلان ماضيان ، وما بعدهما مفعول به منصوب

مثل : قرأت جميع قواعد النحو ماعدا قاعدةً . قاعدةً : مفعول به منصوب .

*ملاحظة :

1 – { حاشا} لا تسبقها ما .

2 – { إلا} هي حرف استثناء أو حصر .
3 – { غيرسوى } هما اسمان يأخذان إعراب المستثنى بإلا .

***
أتمنى ان تستفيدو من هذا الموضوع