إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شرعية الأعمال الفدائية

شرعية الأعمال الفدائية ليست الشجاعة كلامًا نظريًا، بل هي واقع عملي يتحلى به، ويشرف باكتسابه أصحاب الدعوات. ولهذه الشجاعة من

  1. مشاركه 1
    http://ruba1.com/pic/a/tmiz.gif
    رقم العضوية : 4348
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 686
    التقييم: 0
    الدولة : Egypt
    المزاج : مصر

    افتراضي شرعية الأعمال الفدائية


    شرعية الأعمال الفدائية


    ليست الشجاعة كلامًا نظريًا، بل هي واقع عملي يتحلى به، ويشرف باكتسابه أصحاب الدعوات.



    ولهذه الشجاعة من الصور الكثير والكثير؛ ومن أعلى هذه الصور وأشرفها: الأعمال الفدائية التي تتطلبها الدعوات، وتقتضيها الضرورات، ويأذن بها الشارع، ويعد بالثواب عليها.

    وبيان ذلك أنه لو لم يكن هناك سبيل لحماية الدين أو العرض أو النسل أو المال أو الدفاع عن ذلك إلا بافتدائه بذات النفس، كان ذلك عملاً مشروعًا.

    وهذا ما فعل بعضه سيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- حينما بات ليلته راقدًا في فراش الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو يعلم يقينا _ أو يغلب على ظنه ظنًا راجحًا _ أنهم سوف يقتلونه؛ اعتقادًا منهم أنهم يقتلون محمدًا -صلى الله عليه وسلم-

    لا يشك أحد في أن عليًا كان يعلم بالظروف التي تمر بها الدعوة، وبالشر الذي يبيته الكفار للنبي -صلى الله عليه وسلم- بصفة عامة.

    كما أنه لا يشك أحد في أنه كان يعلم أنهم سوف يهجمون عليه هجمة رجل واحد فيقتلونه؛ إما بسبب غرابة التصرف وهو نومه _ على غير العادة _ في فراش النبي -صلى الله عليه وسلم- وإما انتقامًا منه لما فعل.

    ومع ذلك: نام في هذا المكان الخطير، وفي هذه الظروف العصيبة، وبين يدي هؤلاء الأعداء الأشداء . . ! !

    نام.. ليفتدي الرسول عليه الصلاة والسلام بنفسه . . ! !

    نام.. ليفتدي هذه الدعوة بروحه . . ! !

    نام.. ليقدم القدوة لشباب الإسلام في البطولة والشجاعة والفدائية.

    نعم.. نام بإقرار النبي -صلى الله عليه وسلم- وموافقته، بل بطلبه -صلى الله عليه وسلم- منه ذلك.

    نام.. ليصير الفداء شرعيًا.

    ولذا.. لا مجال لأحد في إنكار شرعية الأعمال الفدائية؛ للدفاع عن النفس أو حمايتها، للدفاع عن الدين أو حمايته، للدفاع عن العرض أو حمايته، للدفاع عن الأهل أو حمايتهم، للدفاع عن المال أو حمايته، للدفاع عن الأوطان أو حمايتها.

    وهؤلاء الفدائيون _ على هذا النحو _ شهداء إن قتلوا في هذه الحالة؛ يقول عليه الصلاة والسلام فيما رواه الإمام أحمد في مسنده _ عن عبد الله بن عمرو بن العاص: "ما من مسلم يظلم بمظلمة فيقاتل فيقتل: إلا قتل شهيدًا".



    ولا ينبغي أن يقال عن هؤلاء الفدائيين: إنهم انتحاريون.. فهذا تحريف للكلم عن مواضعه، وتزييف على العقول، وفرق كبير بين الأعمال الفدائية التي تكون للإحياء، أي إحياء النفس عند الله تعالى بحفاظها على الدين أو العرض، أو غير ذلك مما ناضلت من أجله، ودفعت روحها ثمنًا لإبقائه وإحيائه مرضاة لله تعالى، وبين الأعمال الانتحارية التي تكون تخلصًا من الحياة، وإهلاكًا لنفس خلقها الله تعالى دون موافقة لشرعه، وإذن منه سبحانه.

    ومن هنا: لا ينبغي السكوت على حق يستلب، أو على عرض يغتصب، أو أرض تحتل، أو دين تنتهك حرماته، بل لابد من الدفاع عن كل ذلك، بل _ من البدء _ حماية كل ذلك.

    وقد افترض الله على عباده المؤمنين هذا، بما يحقق الغرض، ويؤدي إلى النجاح فيه، ولو كان بالأعمال الفدائية التي تهلك فيها النفس، وتضيع فيها الروح.

    "إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111)" [التوبة].

    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ(10)تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ". [الصف: 10، 11].

    وقد امتثل النبي -صلى الله عليه وسلم- لهذا الأمر، وقدم القدوة الحسنة الشجاعة الفدائية بنفسه في: حضوره الغزوات، وجهاده فيها، وهو يعلم يقينًا أن الكفار يقصدونه قصدًا ، ولا يريدون سواه.

    كما امتثل على -رضى الله عنه- لهذا الأمر الإلهي، التكليفى، التشريفى، النبوي له، بهذا العمل الفدائي ليلة خروج النبي -صلى الله عليه وسلم- من بيته للهجرة.

    وهو درس من دروس الهجرة النبوية: يجب أن يكون ماثلاً في الأذهان لمن أراد حماية الدين والأوطان.

    الكاتب: أد../ عبد الحي الفرماوي



  2. مشاركه 2

    رقم العضوية : 2544
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 5,026
    التقييم: 10
    الدولة : Algeria
    العمل : ربة بيت
    المزاج : الجزائر

    افتراضي رد: شرعية الأعمال الفدائية

    لا مجال لإنكار هذا العمل البطولي إذا كان في سبيل ما طالبنا الله للدفاع دونه والنففس الكريمة تهون في سبيل الله .
    والجزاء هو تكريم النفس الطاهرة بالجنة وليس لها سوى ذلك وعدا من ربها.
    شكر الله لك أخي وجعلنا الله وإياكم في مراتب الشهداء والصديقين

  3. مشاركه 3
    http://ruba1.com/pic/a/tmiz.gif
    رقم العضوية : 5938
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 632
    التقييم: 0
    العمل : استاذة فى الجامعة

    افتراضي رد: شرعية الأعمال الفدائية

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
    جزاك الله كل خير اخى و نفع بك كثير من خلقه و بارك فيك و فى احبتك
    اذكر قصة غلام اصحاب الاخدود انها قصة راعة جدا و معبرة فقد ضحى هذا الغلام الصغير المؤمن بروحه لتعلى كلمة الحق و لعبد الله وحده لاشريك له
    الله اكبر الله اكبر الله اكبر
    اللهم اجعلنا ممن انعمت عليهم من ذرية سيدنا ادمعليه السلام و ممن حملت مع سيدنا نوح عليه السلام من النبيبن و المرسلين و الصدقيين و الشهداء و الياءك الصالحين


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأعمال الباطلة
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2017, 02:18 AM
  2. مسائل شرعية استعص فهمها على علماء المسلمين وانتقدها الغربيون
    بواسطة الفردوس في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-11-2009, 11:28 AM
  3. أخطاء شرعية منتشرة بالمنتدى
    بواسطة فاطمة الزهراء في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 11-10-2009, 05:39 AM
  4. شرعية الزواج
    بواسطة احمد الجزائري في المنتدى منتدى الاسرة المسلمة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-30-2009, 10:37 AM
  5. مخلفات شرعية يقع فيها الكثير من النساء والرجال
    بواسطة كمال في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-30-2008, 12:55 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
رضا الناس غاية لا تدرك

sitemap.all

xml  التغذية=RSS2

 

Feedage Grade B rated